مجلة الإبداع العربي
أهلا بزوارنا الكرام..
طبتم و طاب ممشاكم...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية


مجلة الابداع العربي..( في المزهرية يُرى جسد المرأة فقط ) بقلم الشاعر محمد سمكو كردستان العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مجلة الابداع العربي..( في المزهرية يُرى جسد المرأة فقط ) بقلم الشاعر محمد سمكو كردستان العراق

مُساهمة من طرف صالح كحول في الإثنين يونيو 08, 2015 1:13 pm

للشاعر : سمكو محمد

( في المزهرية يُرى جسد المرأة فقط )
من خلال ثقوب الأبواب
وشقوق المنافذ
كنت أنظر
فأرى النساء ما بين سجادة الفروضات
و مكر فساتينهن الملطخات
يتمازحن مع الإبليس
يحففن حواجب تماثيلهن بالأمواس
ويَرَيّن رغباتهن في منفضات رجالهن
الذين كانوا يكتبون كلمة نور بيد
وبالأُخرى يَسنّون سكاكينهم بوجه القمر
كانوا يقولون : لولا ليالي الأُنس
لكان النهار جوهرةً بلا حكمة او قيمة
رعد ما تذوب به رقائق الجص
كان يزمجر قائلاً
تيهوا تحت زمن الأُنس المطلق
تحت ضفائر مدلاّت بالحروف
بين طُوق ومخابيء وشقوق الجدران
طالما أنكم لستم من مشتاقي الملكوت
لَمَ لا تكسرون تلك الشمعدانات الكريستالية
أنتم الذين مبعدون عن الآلهات
لِمَ تخافون من زعل الطاووس
أنتم الذين لا تفهمون من ونين أمهاتكم و هلع أبائكم
ماذا أنتم فاعلون بين تلك السطور الباردة الجامدة
أنتم الذين تقفزون على مدار الساعة
فوق عشرات من المعاول والطُبَر الملونة
في صباح أي فصل وتحت جناح أي طائر
تحنطت أُنوثتكن كالمومياء
إفرنقعوا .. قبل أن يُجنّ جنوني
او أعصموا عيونى من غبائي و قوامة الرجال
إن كنتم نوراً إلهياً او شعاعاً منه
إن كنتم لهب شرارة جَدّيّ الخافتة
تستعرون حيناً بعد آخر
أحرقوا ما كُتبَ على جبيني
إن كنتم دراويش في أقاصي الأفلاك
حطموا عَداَد زمني وأحتفظوا بصورتي
كآخر ورقة في الهدنة
الهدنة التي ترتجفون حيالها
خوفاً من الهزيمة
أنا ذا .. من خسر..
لا أحبذ أن أكتب على فساتينكن
فيا أيتها السيدات
حين تعدنا اليلة أكشفن بألسنتكن
كلمة في وجه الريح
طالما أنكنّ مخلوقات ذات أرواح مُنفرّة
وقلوب متحجرة
لِمَ تَقلن إذن
ذات زمان كنا ملائكة الأرض
ذوات قدود مرجانية البياض
وآية من الأمل
لِمَ تَقلن إذن
كنا زينة فاكهات الجنة ومدللات كالغُزلان
وعيوننا كزجاجات مائية لازوردية
أتذرع لكنّ .. لا تقلن شيئاً
أسِرّن لنا سراً.. بكلمة حق تبيّض سِماهكنّ
لتتعافى روحي أنا أيضاً
أشمرن ذراعكن .. الأكثر بياضاً
وخُذن مني كل ما عندي من ثروات الروح
خُذن مني ما تُريدن بالمئات
من صوتي.. مائة
من لوني.. مائة
من أعدادي.. مائة
من أوراقى.. مئة
من نبضات قلبي.. مائة
ليس أقل من مائة زاوية
إستَبِحَنّني.. ولا تفكرنَ بأنني وحيد والديّ
وقد يجرفه ( الماء ) عاجلاً
لا أود الذوبان في نوركن
إنما أرغب في أن أكتب على فساتينكن
فيا أيتها السيدات إن عُدتنَ في الليل
أحلف بجمالكن أسرّن للماء شيئاً
لكُريات ثلج الحكايات
لإناءات حليب الأساطير
إذ أنني لا أعلم
أيّ منهم قد حرق حَسَراتي وأنّاتي
هل كانت رغبة العاهرات قد فتُرَت
حيال المزهريات
او رغبات كليوباترا و شهريار
قد تغيرت تجاه عُلَب وزجاجات
في معارض محلات الشوارع
بياتريس
يا بياتريس
يا حاملة شمعة الرحمة في يدها
لا أقدر على تقطيع تفاحة في حضورك
لا اقدر على إحتياز عتبة مضجعك
وأقتحام ستيانك
أذهبِ و أنشرِي شراشفكِ في واجهات البيوت
إمسحِ رذاذ صوت الشيطان من وجنتيكِ
وأملأي شفتيكِ ضباباً
لأنام أنا أيضاً
إلى الأبد
avatar
صالح كحول
Admin

عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 31/05/2015

http://ibdaa-arabi.allahmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى