مجلة الإبداع العربي
أهلا بزوارنا الكرام..
طبتم و طاب ممشاكم...
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

أكتوبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


حوار الاسئلة بقلم امين جياد الخزرجي \العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

حوار الاسئلة بقلم امين جياد الخزرجي العراق

مُساهمة من طرف صالح كحول في الأحد يوليو 19, 2015 10:17 pm

حوار الاسئلة

( اليها ...)

كان لقاءً منسيِّاً ,
وعتاباً صيفيِّاً ,
أبقيتُ عليكِ العهدَ ,
وأبقيتُ عليك ِ الحُبَّ ,
فطاوعت ُ الموج َ السحريَّ على شفة ٍ ,
عافت كل َّ عهود ٍ قطعت قربَ الشطِّ ,
لتبقى ذاكرة َ البعد ِ , دموعا ً بينَ يدي ,
فأهربُ مرَّاتٍ في عينيك ِ ,
تنامين َ على ظلّ ِ عيوني ,
وأكون جنونا ً ,
وتنامين َ على أحجاري مرَّاتٍ أجهلها ,
وأصير ُ تقيِّا ,
لم تبق َ شوارع بغداد غباراً في ايدينا ,
قلت :
_ أُحُبُّكِ ...هذا يكفي ,
_كيف تحبُّ امرأةً من غير ِ عناقكَ ؟
كيف تحبُّكَ من بعدي امرأة قبلي ؟
ومراياكَ على جسدي ,
الله قريب ٌ من هذا العشق ِ ,
ومن هذا النخل ِ و يغطِّه ِ ...
الله قريبٌ ...
ومضينا ...
_كان كلامكِ و أفعى تلتفُّ على وجعي ,
كان كلامكِ , ناراً او حجراً يسقط في بئري ,
_أقليلٌ ان أعبدكَ الان !
قليلٌ ان اشتاق اليك َ .. وانت َ قريب ؟
كيف أُفارقُ هذا البعد َ ,
وهذا الشوق ُ كبير ٌ يفضحني ,
والليل ُ يعيدُ عليَّ حكاياتي ,
أسأل ُ مَن ؟
أسأل ُ ...
أيَّ صديق : هل يعرفني الوقت ؟
أُردِّدُ قولا ً ...
_ عجبا ً من احجاركَ , يا قلقي ,
عجباً من هذا الخوفِ على ثوبي ,
_ عجبا ً .... من صوتي !
فأنا أرغب ُ قَتلَ الروح ِ ,
وباب ُ النسيان ِ بعيد ,
ثم تقول : ( عيوني فيك َ ) وبين دمي انت َ تنام !
هذا جسدي يتوزَّعُ فيك َ , يغطِّيكَ برائحة ِ العشب ِ ,
وهذا صوتي ,
كيف يردِّدُ صوتكَ , كيف أكون أصابعك َ العشرة َ ,
كيف أكون مع الليل ِ ....
وكيف أُفسِّرُ حبِّي ,
قلت ُ :
_ أُحبُّكِ , يا كل َّ مطاف ٍ للذكرى ,
فانا احمل كل َّ ترابٍ ,
احمل كل َّ سؤال ِ دمَّرني في التِّيه ِ ,
واحمل بعدك ِ في روحي , وانا فيك ِ !
فكيف أكون مرايا تتكسَّرُ في عينيك ِ ,
وكيف أغادرُ هذي الاحجار ,
وكيف يكون مطاف الحرف ِ قصيدة ؟
قالت :
_ اتعبني بعدكَ , هذا يكفي ,
في اول يومي ولقائي ... لا املك ُ كل َّ عباراتي ,
يا ربَّي ....
اليوم أُجسُّ خشوعا ً يرهبني ,
مدن ٌ تعرفُ نبضَ الرَّهبة ِ في قلبي ,
يا ربَّي ...
لا تفقدني قربُكَ ,
انت َ بحمدِكَ , تأتيني القوَة ,
او يأتيني زمني ....
اللحظة تأتيني , ان احمل صوتك َ ....
_ فالليلُ يغطِّي الاسرار َ ...
وهذا قولُكَ , لا أنساهُ ...
وفي يوم ما , ستكون الكلمات تباعا ً : الخوف ...الرَّهبة ... والغبطة ...
_ كيف اُحسُّ بجرأة ِ قلبي ,
كيف أُحسُّ بسحب ِ يديك َ , أُقَبّلُها ,
_ كيف أُحسُّ بيوم خميس ٍ يمضي فيَّ ,
أُحدّثها وحدي عن هذا العاشق ِ ,
عن هذا العشق الضائع ,
كيف أُحدّثها عن روحي ؟
فانا أنذر نفسي في الحرف ِ , وأنذرها بين يديك ِ ,
فسبحان َ العهد ِ , وسبحان َ النذر ِ ,
وسبحانك َ يا ربِّي , كيف أخاف ...
_ فلا تسألني عن بعدك َ ...
لا تسألني عن أثوابي ,
لا تسألني عن قمرٍ يتوزَّعُ كل َّ مساء ٍ في ذاكرتي ,
فلقد أتعبني بعدُكَ ...قربي ..!
avatar
صالح كحول
Admin

عدد المساهمات : 208
تاريخ التسجيل : 31/05/2015

http://ibdaa-arabi.allahmontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى